الاثنين، 8 نوفمبر 2010

الإسم الرباعي .. خواطر متداخلة .

ريـــــاض عبــدالله مــحــمـد صــالـــح


بقلم / عبدالله الشلماني
بالأمس كنت ألاعب طفلي الأول (رياض) والذي لم يبلغ الشهر الثالث من عمره بعد .. أناغيه وأضاحكه وأحتضنه وألثمه .. ولست أدري كيف تداعت في أثناء ذلك إلى مخيلتي خواطر كثيرة ، تداخل بعضها في بعض بشكل تسلسلي ، فكانت نتيجة ذلك كله أنني كتبت هذه " التدوينة " المتواضعة .. نظرت إلى رياض ثم إلى نفسي وقلت :
- ( رياض عبدالله ) .. صورتان ماثلتان لشخصين ينتمي أولهما إلى ثانيهما ..
تذكرت على الفور صورة أبي رحمة الله عليه .. ثم صورة جدي رحمة الله عليه ، والذي لم أر منه سوى صورته حيث توفي قبل ولادتي بثلاث سنوات .. ذهبت الخواطر إلى أبعد من ذلك .. تساءلت :
- ماذا لو امتلكت صوراً بعدد أجدادي واحداً تلو الآخر ؟ أو بالأحرى واحداً قبل الآخر ؟ .. حتى أصل إلى أبينا آدم عليه السلام .. أبو البشر جميعاً .. ترى كم من الصور يجب أن يكون بحوزتي حتى أصل إلى آدم عليه السلام ؟ خمسون ؟ سبعون ؟ مائة ؟ مائتان ؟ لست أدري ..
خطر ببالي حينها سؤال رائع .. أعني أن ما أوصلني إليه ذلك السؤال كان رائعاً .. قلت :
- لو أنني التقيت صينياً أو ألمانياً أو سينيغالياً أو أميريكياً أو حتى إسرائيلياً .. في أية صورة من طابور الصور التي بحوزتي – أو التي تخيلت أنها بحوزتي – يمكن أن نجتمع أنا وهو ، فيلتئم نسبي بنسبه من صاحب تلك الصورة فصاعداً إلى آدم عليه السلام ؟ وبالمناسبة .. فأنا أعرف على وجه اليقين صاحب الصورة التي أجتمع فيها أنا والإسرائيلي فصاعداً إلى آدم .. إنه إبراهيم عليه السلام .. وفوراً تذكرت فلسطين وغزة والجولان .. ابتسمت ابتسامة المحبط متسائلاً ومتعجباً :
- يالها من صلة رحم متينة تلك التي نلقاها على أيدي بني عمومتنا ..
لكن ذلك لا يلغي أنني والبشر جميعاً إخوة في النسب .. أقارب .. أسرة واحدة .. إن ما بيني وبينهم من الرحم والقرابة لا يختلف في شئ عما بيني وبين ( رياض ) إلا في عدد الصور التي تفصل بيني أنا وأي واحد منهم وبين صاحب صورة يلتئم نسبنا عنده .. إذاً كيف يقتل بعضنا بعضاً ؟ لماذا نرى سكان شمال الكرة الأرضية أكثر ثراءً على حساب سكان جنوبها ؟ لم يعتبر الإسرائيليون أنفسهم شعب الله المختار دون غيرهم ؟ لم يتجبر الحاكم على المحكوم ؟ ويسحق القوي الضعيف ؟
المهم .. يبدو من الواضح أن الأسئلة في هذا الإتجاه لن يكون لها آخر .. والمهم ايضاً أنني ورياض على الأقل لازلنا نحب بعضنا .. إنه امتدادي في هذا العالم .. وأنا امتداد أبي وجدي .. أنا همزة الوصل بين رياض وبين محمد صالح .. خلقنا الله من هذا التراب وإليه سوف نعود .. مات جدي .. ومات أبي .. وسأموت أنا ورياض .. وكل ما سيبقى من أي واحد فينا هو فقط عمله الصالح .. بصمته الخيّرة على هذه الأرض .. وليس أي شئ آخر .. وأخيراً أفقت من هذه الخواطر منتبهاً إلى أن طفلي رياض لم يعد يتحرك في حجري .. رياض ! يا رياض !! هل نمت يا رياض !؟ لقد نام حبيبي رياض في حجري ..
إلى اللقاء ..

هناك 7 تعليقات:

Eng.Ramez Enwesri يقول...

أخي عبدالله

كيف الحال، مر وقت لم امر به بمدونتك، لكني في زحمة الكتب والامتحانات التي تنتظر وجدت نفسي أهرب لمدونتك. أخفف بها وطئ الضغط.

ربي يحفظ لك ابنك ويجعله من حفظة كتاب الله، ويمتع ناظريك به



تحياتي


رامز النويصري

إرشيف الزمن يقول...

أخي وصديقي الذي لم ألتقه بعد رامز النويصري ..
السلام عليكم ..
أسعدني جداً مرورك من أرشيف الزمن .. وأنا أدعو الله لك أن يحفظك ويحفظ ذريتك وأهلك وأن يمن عليك بالنجاح والتوفيق في دراستك هناك .. ولا تنس أن تمر بين الحين والآخر على أرشيف الزمن ..
تحياتي لك ولأختي الفاضلة كريمة ..
أخوكم / عبدالله الشلماني ..

تهاني يقول...

السلام عليكم

حفظ الله لك ابنك رياض وأمد في عمرك عمره ليراك أبا وجدا لأبنائه

ولكن لأول مرة أعلم منك أن سيدنا إبراهيم عليه السلام إسرائيلي

إرشيف الزمن يقول...

أختي الفاضلة/ تهاني ..
أشكرك على دعواتك الجميلة وأشكرك على مرورك من ( أرشيف الزمن ) .. وأود الإشارة إلى أن سيدنا إبراهيم ليس إسرائيلياً ولكنه والد كل من إسماعيل وإسحاق عليهما السلام .. وإسحاق هو والد يعقوب عليه السلام الذي يلقب ( إسرائيل ) وإليه ينتسب بنو إسرائيل .. أما نحن العرب فننتسب إلى إسماعيل عليه السلام .. وبالتالي فإن نسب العرب يلتقي بهم عند سيدنا إبراهيم عليه وعلى نبينا محمد اشرف الصلاة واتم التسليم

غير معرف يقول...

سأحتفظ بالكبوط حتى يكبر رياض..
علاء الكزة

غير معرف يقول...

أخي / علاء الكزة ..
( الكبوط ) مكتوب في وصيتي عند محرر العقود وسيطالب به رياض بعد وفاة أبيه جميع آل الكزة فليكن ذلك معلوماً لديك يا علاء ..
شكراً لدعابتك الحلوة أخي علاء وسعيد جداً بمرورك من أرشيف الزمن ..
أخوك / عبدالله الشلماني ..

ناجي احمدة ( الكوز) يقول...

اخي الكاتب / عبدالله الشلماني
ان شاء الله يتربي رياض في عزك وان شاء الله كذلك من حفاظ كتاب الله العزيز
ناجي احمدة